سقطرى تعود إلى الواجهة مرة أخرى والأطماع الاماراتية في الجزيرة تتخفى تحت يافطة الاستثمار

يمنات
2019-01-01 | منذ 3 أسبوع

عادت جزيرة سقطرى إلى واجهات منصات التواصل الاجتماعي، عقب تداول تسجيل مرئي لشيخ اماراتي و هو يتحدث في جمع من الشخصيات في جزيرة سقطرى، عن تجنيس أبناء الجزيرة.

الشيخ الاماراتي الذي ظهر في المقطع المرئي، قال بصريح العبارة أن عملية التجنيس باتت أمر مفروغ. كما تحدث أيضا عن أن أصول الاماراتيين و السقطريين واحدة، و كأن سقطرى ليست جزء من الدولة اليمنية.

و أثار حديث الشيخ الاماراتي، ردود فعل واسعة من قبل الناشطين اليمنيين على منصات التواصل الاجتماعي، أغلبها ردت بتهكم على الإمارات، التي وصفوها بالدولة حديثة الوليدة التي باتت تتطاول على التاريخ و الأرص و الحضارة اليمنية.

و رغم خروج الامارات من جزيرة سقطرى، بعد الأزمة التي نشبت مع حكومة هادي خلال العام الماضي، و دخول قوات سعودية إلى الجزيرة، إلا أن الأطماع الاماراتية في الجزيرة، ما تزال مستمرة، حيث تقوم شخصيات اماراتية بزيارات للجزيرة و توزع أموال و هبات و سيارات على شخصيات اجتماعية في الجزيرة.

تؤكد مصادر محلية في الجزيرة أن شخصية مقربة من حكام أبو ظبي، زارت الجزيرة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، و التقت شخصيات اجتماعية في الجزيرة، و طلبت منها المساعدة في شراء أراضي في المناطق الساحلية في الجزيرة، خصوصا في الأجزاء الشرقية و الجنوبية الشرقية، و سلمتها مبالغ مالية و دعوات لزيارة أبو ظبي.

و حسب هذه المصادر زارت هذه الشخصية جزيرة سقطرى “4” مرات خلال “3” أشهر، فيما زار أبو ظبي قرابة “10” شخصيات اجتماعية من أبناء جزيرة سقطرى، بدعوات رسمية وجهت لهم من قبل سلطات أبو ظبي.

و تفيد المصادر أن تلك الشخصية تسعى للحصول على تلك الأراضي تحت يافطة انشاء مشاريع استثمارية في الجزيرة. 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

الأكثر قراءة

فيس بوك

إجمالي الزيارات

26,962,294