المرتضى: الطفلة بثينة أول المحررين من السجون السعودية

العربي
2018-12-21 | منذ 6 شهر

عادت الطفلة المختطفة بثينة الريمي إلى العاصمة صنعاء مساء أمس الخميس.

ووفقاً لأسرة الريمي، فإن «السعودية أفرجت عن عمها من سجن الحائز بالرياض بعد اعتقال دام عدة اشهر بسبب مطالبته بإعادته لليمن، وإتهامه للسلطات السعودية بإختطافه».

وفي زيارة قام بها رئيس «الهيئة الوطنية للأسرى والمعتقلين»، عبدالقادرالمرتضى، اليوم الجمعة، للطفلة بثينة بعد تحريرها ووصولها الى صنعاء، أكد الأخير أن «بثينة تعرضت لجريمة مركبة فبعد أن قتل التحالف السعودي الأمريكي كل أفراد إسرتها، قام باختطافها مع عمها وأفراد إسرته ووضعهم تحت الإقامة الجبرية ثم قاموا بسجن عمها لمدة ستة أشهر في أحد السجون السعودية بسبب رفضه بيع قضية ابنة أخيه».

وأشار المرتضى إلى أن «عملية الافراج عن بثينة وعمها وأسرته جاء بعد أن قدمنا أسماءهم في كشوفات الأسرى والمعتقلين والمختطفين في مشاورات السويد، وهو ما أشعر السعودية أنها أمام فضيحة مدوية فاضطرت لاطلاق سراحهم قبل موعد التبادل، ويوم أمس وصلوا العاصمة صنعاء».  

وأوضح المرتضى أن «بثينة وعمها وأفراد إسرته أول المحررين وفي القريب العاجل سنفرح جميعآ بتحرير جميع الأسرى والمعتقلين».

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

30,628,312