مؤسسة بحثية امريكية: موسكو تعتبر جنوب اليمن هدف جيوسياسي

يمنات
2018-10-30 | منذ 3 أسبوع

كشفت مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي “مؤسسة بحثية”، أن تصريحات السفير الروسي في اليمن، فلاديمير ديدوشكين، التي أدلى به في 6 سبتمبر/أيلول الماضي، و التي قال فيها إن جنوب اليمن هو منطقة مهمة في البلاد، يجب تمثيلها كما يجب في تسوية سلمية محتملة، لاقت أصداءً إيجابية لدى أعضاء “المجلس الانتقالي الجنوبي”، الذي تم استبعاده من المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة.
و رأت المؤسسة الأمريكية، أن تصريحات ديدوشكين، تعكس درجة الاهتمام الذي توليه موسكو لجنوب اليمن، كهدف جيوسياسي.
و أوضحت أن ذلك يعكس اهتمام روسيا التاريخي بالمنطقة و تطلعاتها إلى توسيع نفوذها في الشرق الأوسط، حيث يعتبر بسط الاستقرار في جنوب اليمن، شرطاً مسبقاً أساسياً لتحقيق هدفها المتمثل بالحصول على دائرة نفوذ في منطقة البحر الأحمر.
و لفتت في التحليل الذي أعده سامويل راماني، طالب الدكتوراه في كلية “سانت أنطوني” في “جامعة أكسفورد”، و المتخصص في العلاقات الروسية مع الشرق الأوسط، إلى أن تركيز ديدوشكين في كلامه على الهواجس الفريدة في جنوب اليمن، “يُعبّر عن نزعة أوسع نطاقاً في التعامل الروسي مع النزاع اليمني، خاصة بعد أن أبدت وزارة الخارجية الروسية رسمياً اهتمامها في يناير 2018، بالتوسط من أجل وقف المواجهة بين الانفصاليين في الجنوب، وأنصار الرئيس عبدربه منصور هادي”.
و نوهت إلى أن التطلعات الروسية في البحر الأحمر، كانت موضوع نقاش علني لأول مرة في يناير 2009، عندما أعرب مسؤول عسكري روسي، عن اهتمام بلاده بإنشاء قاعدة عسكرية على مقربة من مضيق باب المندب ذي الأهمية الاستراتيجية.
و أشارت إلى أن الحديث عن بناء هذه القاعدة يتجدّد بصورة دورية، باعتبارها هدفاً استراتيجياً روسياً بعيد المدى في اليمن.
و بينت “كارنيغي” أنه على ضوء تلك التطلعات، تمكّن الرئيس السابق صالح من كسب رضا واسع في موسكو بعدما تعهّد في أغسطس 2016 بالسماح لروسيا ببناء قاعدة بحرية في البحر الأحمر، وكبادرة تقدير للعرض الذي قدّمه صالح، عمد دبلوماسيون روس إلى تيسير الحوار بين صالح و السعودية على امتداد العام 2017، وقد أرسلت روسيا فريقاً من المسعفين الطبيين لمعالجته بعد إصابته بوعكة صحية في أكتوبر/تشرين ثان 2017.
و ذهبت المؤسسة البحثية إلى القول: “فيما تحتفظ روسيا بعلاقات إيجابية مع مجموعة واسعة من الفصائل في جنوب اليمن، تبقى موسكو على يقين من أن أحد هذه الفصائل في جنوب اليمن، سوف يُعيد إحياء اقتراح صالح عن إنشاء القاعدة. مؤكدة على أن القاعدة المحتملة “تكتسب أهمية متزايدة بالنسبة إلى المصالح الجيوسياسية الروسية، لأن موسكو تعتبر جنوب اليمن بوّابة لممارسة نفوذ واسع في القرن الأفريقي”.
و أوضحت كارنيغي أن المنافع الاستراتيجية التي يُحتمَل أن تحققها روسيا من توسيع نفوذها في جنوب اليمن، هي التي تدفع بها إلى ممارسة جهود دبلوماسية تصب في هذا الاتجاه، حيث تحاول ردم الهوة بين دعم حكومة هادي لدولة وحدوية وبين رغبات حلفائه، مثل أمين عام الحزب الاشتراكي اليمني عبد الرحمن السقاف، و رئيس الوزراء السابق، حيدر أبو بكر العطاس، بتوسيع مشاركة جنوب اليمن في عملية تسوية النزاع.

استخدام الروابط التاريخية
و أشارت كارنيغي إلى أن روسيا تُقدّم نفسها في صورة الوسيط الذي يتمتع بالمصداقية في هذا النزاع، في حين تُبقي على علاقات وثيقة مع المسؤولين في حكومة هادي، و تحتفظ بالروابط غير النظامية التي بنتها خلال الحرب الباردة مع السياسيين اليساريين في الجنوب، حيث تمكّنت من نزع فتيل التشنجات بين حكومة هادي وشركائها في الجنوب، وركّزت جهودها على التواصل مع المسؤولين المصطفّين إلى جانب السقاف في حضرموت.
و كشفت عن أن روسيا قد شجّعت أبناء حضرموت المناصرين لقيام حكم ذاتي في اليمن، و المتخوفين من عداء المجلس الانتقالي الجنوبي تجاه الحزب الاشتراكي اليمني، على العمل ضمن المؤسسات اليمنية والمتعددة الأطراف لتعزيز قدرتهم التفاوضية، حيث تنظر موسكو إلى القرار الذي اتخذه مؤخراً القوميون اليمنيون الجنوبيون في حضرموت برفض مفهوم المجلس الانتقالي الجنوبي عن تشكيل الجنوب العربي، بأنه نجاحٌ ملموس قادت إليه هذه المحادثات غير الرسمية.
و أضافت إلى أنه و على الرغم من أن هذه الانتكاسة لم تدفع بالمجلس الانتقالي الجنوبي إلى التخلي عن سياساته العسكريتارية، فإن روسيا تعتقد أنه بإمكانها فصل مقاتلي المجلس الانتقالي الجنوبي عن جناحه السياسي، حيث يُتيح هذا التمييز لموسكو، منح اندفاعة لأعضاء المجلس الانتقالي الذين يسعون إلى تعزيز الحكم الذاتي لمنطقة جنوب اليمن ضمن حكومة هادي، وإضعاف الانفصاليين المتشددين الذين يريدون إنشاء دولة مستقلة في جنوب اليمن، والتي من شأنها أن تعزل الفصائل الموالية للروس من أروقة السلطة.
و لفتت إلى أن موسكو تعتبر قرار المسؤولين بالقبول بالشروط المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن الدولي 2216، الذي يُكرّس مبدأ عدم تقسيم اليمن، و الموافقة على العمل من أجل نبذ العنف السياسي، بأنه نصر كبير لاستراتيجياتها الدبلوماسية، و تعتقد أن التآزر المتنامي في وجهات النظر بين الأعضاء المعتدلين في المجلس الانتقالي، و بين الحزب الاشتراكي، سوف يؤدّي إلى عزل العناصر الأكثر تشدداً في المجلس، ويُتوَّج بتسويةٍ للنزاع بعيداً من تقسيم اليمن وفق ما كان سائداً قبل العام 1990.

وسيط نزيه
و رأت كارنيغي أن تمكين روسيا للمعتدلين في المنظمات القومية في جنوب اليمن، و دعمها لتمامية الأراضي اليمنية، يساهم في تعزيز هيبتها الإقليمية، إذ يُتيح لها المحافظة على مصالحها في جنوب اليمن، فيما تُبقي على علاقات جيدة متوازنة مع كل من السعودية و إيران.
و رجحت أن تؤدّي السياسة الروسية هذه إلى زيادة الاحتكاك مع الإمارات التي تدعم مقاتلي المجلس الانتقالي الجنوبي، و تعتبر أن من شأن قيام دولة مستقلة في جنوب اليمن أن يسمح لها بالحصول على قاعدة لبسط نفوذها في القرن الأفريقي.
و أوضحت أن روسيا تعتقد أن الإمارات ستعتبر أن تعزيز تمثيل اليمن الجنوبي في حكومة هادي، هو تسوية مقبولة تصون المصالح الجوهرية لأبوظبي.
و اعتبرت أن الجهود الروسية لتحويل المجلس الانتقالي الجنوبي من لاعب عسكري إلى لاعب سياسي، ستشكل إقراراً بالمصالح الإيرانية، نظراً إلى أن مقاتلي المجلس الانتقالي الجنوبي رفعوا التحدّي في وجه الاحتلال الحوثي لمدينة الحديدة الساحلية.
و أشارت إلى أن الحفاظ على علاقات إيجابية مع كل من الرياض و طهران، سوف يساعد روسيا كي تصبح وسيطاً نزيهاً في نزاعات الشرق الأوسط.
و قالت تقرير كارنيغي إنه على الرغم من أنه لا يزال على الجهود الروسية لتسهيل بسط الاستقرار في جنوب اليمن، أن تتجاوز إطار التصريحات البلاغية و مبادرات التحكيم غير الرسمية، فإن اهتمام الكرملين المتزايد بهذه المنطقة واضح للعيان.
و أكدت على أنه إذا تمكّنت روسيا من تيسير الحوار في جنوب اليمن وتشجيع الأمم المتحدة على منح الجناح السياسي للمجلس الانتقالي الجنوبي مقعداً إلى طاولة المفاوضات، فسوف تنجح في التحول إلى لاعب مهم في نزاع إقليمي أساسي إضافي.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

25,845,802