فصائل الجنوب السوري تسلم سلاحها الثقيل... والجيش يغتنم "تاو" من "داعش"

سبوتنيك
2018-07-29 | منذ 3 شهر

لا تزال المجموعات المسلحة المنخرطة في اتفاق التسوية مع الحكومة السورية تسلم المزيد من أسلحتها الثقيلة والخفيفة.

وقال مراسل "سبوتنيك" إن المجموعات المسلحة في البريقة وبئر عجم وجباثا الخشب قامت اليوم بتسليم المزيد من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، ضمن اتفاق التسوية، حيث تم تسليم سيارتي دفع رباعي إحداهما تحمل رشاش 14.5 وعدد كبير من القذائف الصاروخية والمدفعية.

وأضاف المراسل بأن الجيش السوري صادر خلال تقدمه السريع اليوم في بلدة الشجرة في ريف درعا الغربي، عبوات ناسفة وقذائف، وصواريخ تاو أمريكية، كانت بحوزة مقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا)، مشيرا إلى أن الجيش خاض اليوم معارك عنيفة مع مقاتلي التنظيم أسفرت عن مقتل عشرات الارهابيين، بينهم متزعم التنظيم فى بلدة الشجرة أبو وليد المصري، كما تمكن الجيش من تدمير عدد من العربات المفخخة التي حاول التنظيم المتطرف استخدامها في مواجهة تقدم القوات السورية، التي قطعت طرق الإمداد عن عناصر التنظيم التكفيري، وحاصرتهم في رقعة ضيقة تشمل بلدات معرية وعابدين وبيت أره والقصير آخر معاقل "داعش" في حوض اليرموك.

وكانت المجموعات المسلحة المنتشرة في بلدة جباثا الخشب بريف القنيطرة في القطاع الأوسط سلمت الجيش السوري أمس دفعات جديدة من سلاحها الثقيل والمتوسط وذلك في سياق الاتفاق الذي تم التوصل إليه، وبالتزامن مع تقدم الجيش السوري في حوض اليرموك بريف درعا الغربي، وتحريره 8 بلدات، وشملت الأسلحة دبابة وراجمة صواريخ وعربتين مصفحتين و3 سيارات دفع رباعي مزودة برشاشات من عيار 14.5 مم، وشيلكا، ومدفع عيار 122 مم، وقذائف دبابة، وقذائف هاون من عيارات مختلفة، وقذائف صاروخية محلية الصنع، ورشاشين عيار 14.5 مم وذخيرة متنوعة.

وعلى وقع العمليات العسكرية للجيش السوري في القنيطرة والريف الغربي لمحافظة درعا، تم التوصل منذ أيام إلى اتفاق بين الحكومة السورية والمجموعات المسلحة برعاية ووساطة روسية، وينص الاتفاق على وقف إطلاق النار، وخروج الإرهابيين الرافضين للتسوية إلى الشمال السوري، وتسوية أوضاع من يرغب منهم بالبقاء، وعودة الجيش السوري إلى النقاط التي كان يسيطر عليها قبل عام 2011، واستلامه السلاح الثقيل والمتوسط من المسلحين، وتسليم نقطتي الـUN في بلدتي أم باطنة ورويحنية.

مدرعات سلمتها الفصائل المسلحة في الجنوب للجيش السوري

وقامت وحدات الجيش العربي السوري يوم الجمعة الماضي بأداء مراسم رفع العلم الوطني السوري في مدينة القنيطرة المحررة، وسط حشد كبير من أهالي المنطقة، وفي أجواء احتفالية مهيبة، وذلك بعد نجاح الجيش السوري في بسط سيطرته على المدينة والقرى المحيطة بها وصولا إلى المعبر الفاصل بين شطري الجولان، المحرر، والمحتل، ورفعه العلم السوري فوقه.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

25,404,456