حزب الله يعمم على أنصاره ومؤيديه الانسحاب من الاشتباك بين" شيعة الدولة" و"شيعة المقاومة"

RT
2018-07-16 | منذ 4 أسبوع

عمم "حزب الله" على ناشطيه على مواقع التواصل الاجتماعي ترك الاشتباك الافتراضي الدائر بين "شيعة الدولة" و"شيعة المقاومة" حول مسألة التنمية بمنطقة بعلبك الهرمل المحرومة منذ الاستقلال.

وصدر هذا التعميم عن "سيميا – ملف الإعلام الجديد" وهو اسم المجموعة المختصة داخل حزب الله بمتابعة ملف الناشطين المؤيدين للحزب على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتدور منذ مدة وجيزة رحى اشتباك كلامي عنيف على مواقع التواصل الاجتماعي بين أنصار حزب الله، والمؤيدين لحليفته حركة "أمل" الشيعية أيضا، حول حرمان الحركة لمنطقة بعلبك الهرمل من الإنماء والتنمية، كونها تتحكم بمفاصل الدولة وزعيمها يترأس البرلمان اللبناني على نحو متواصل منذ العام 1992 ، ويطلق على كتلته النيابية تسمية تكتل "التنمية والتحرير".

وأقرّ تعميم حزب الله الذي تعتبر منطقة بعلبك الهرمل خزانا بشريا له، بأن منطقة البقاع عامة ومنطقة بعلبك الهرمل الواقعة فيها خاصة، تحتاج إلى رعاية خاصة وتعاني الكثير من المشاكل نتيجة غياب الدولة ودورها تاريخيا، لكن الاهتمام بالمنطقة ومشكلاتها لا يتم بفتح اشتباك والانخراط فيه أو بالتصويب على جهات وأحزاب حليفة، لأن هذا النوع من الاشتباكات في​ الفضاء الافتراضي يسبب المزيد من الفرقة والتباعد ويعقّد الأمور المعقّدة أصلا بدلًا من أن يساهم في التنمية ويجترح الحلول للمشاكل التنموية المزمنة في هذه المنطقة المحرومة تاريخيا.

ودعا الحزب أنصاره ومؤيديه في تعميمه، للانسحاب من كل السجالات والنقاشات والمقارنات غير المجدية، فالحلول لمشاكل بعلبك الهرمل لن تأتي عن طريق الهياج وتبادل الشتائم على الإنترنت والمقارنة بين الإنماء غير المتوازن في المناطق، معتبرا أن هذا الاشتباك لا يفيد إلا العدو والمصطادين بالماء العكر.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

24,592,447