المبعوث الأممي يغادر عدن بعد ساعات من وصوله!

العربي
2018-06-27 | منذ 3 شهر

غادر المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث مدينة عدن، بعد ساعات من وصوله إليها للقاء الرئيس عبدربه منصور هادي، ضمن جولاته التي يجريها لعرض «خطة سلام معدلة».

وفرضت حكومة هادي تعتيماً إعلامياً كبيراً حول نتائج الزيارة القصيرة، وتفاصيل ما جرى خلالها، وقد رجحت مصادر «العربي»، أن تكون مغادرة جريفيث عدن بهذه السرعة ناجمة عن «عدم اتفاق على مقترحاته لاستئناف مفاوضات السلام، وإيقاف العملية العسكرية في الحديدة».

وذكرت المصادر أن زمن خروج جريفيث من مطار عدن وذهابه إلى مقر الحكومة بقصر «المعاشيق» ثم عودته إلى المطار، يوحي بأنه «لم يعقد جلسة مع هادي، وما دار وفقاً للصور التي تم تداولها في وسائل الإعلام المحلية وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، عبارة عن لقاء سريع، تم خلاله تجاذب أطراف الحديث، أنهاه هادي برفض مقترحات جريفيث»، مضيفة أن هادي أصر «على المضي قدماً في خوض معركة الحديدة، رضوخاً للضغوط التي تمارس ضده من قبل التحالف والإمارات تحديداً، التي أعلنت أمس أن لا بديل لوقف الهجوم على الحديدة إلا انسحاب أنصار الله من المدينة، وتسليمها لقوات هادي والمليشيات الجنوبية والتهامية، وقوات طارق صالح، قائد كتيبة حماية الرئيس الراحل علي عبدالله صالح».

مصادر متابعة ربطت سرعة مغادرة جريفيث لعدن بـ«تدهور الوضع الأمني في المدينة»، التي تشهد عمليات اغتيالات لقيادات أمنية وعلماء دين وأئمة مساجد وهجمات انتحارية، تبنى معظمها «تنظيم الدولة».

وبالفعل تزامنت زيارة جريفيث لعدن، مع الإعلان عن تعرض العقيد عبدالقادر الجعري، قائد أركان اللواء 103 حماية رئاسية، اليوم، لمحاولة اغتيال بعبوة ناسفة انفجرت في طريق موكبه.

وذكر مصدر أمني أن الجعري «أصيب واثنين من مرافقيه بجراح مختلفة، إثر انفجار عبوة ناسفة في طريق موكبه بمدينة خور مكسر»، مشيرين إلى أنه تم نقل الثلاثة إلى مستشفى «الجمهورية» التعليمي. ما عزز من صحة ما ذهبت إليه المصادر، التي رأت أنه «بدا واضحاً إدراك المبعوث الأممي، لعدم قدرة قوات هادي، والمليشيات التي تدعهما الإمارات على ضبط الأوضاع في المدينة، والحفاظ على حياته من أي عملية إرهابية قد تستهدفه، وهو الذي سبق أن زار العاصمة اليمنية صنعاء بعد تعيينه مطلع العام الجاري، ثلاث مرات ابتداءً من مارس الفائت، ومكث في إحدى تلك الزيارات قرابة الأسبوع».

وكان العشرات من المواطنين، قد احتشدوا صباح اليوم، أمام بوابة مطار عدن الدولي لاستقبال جريفيث، رافعين أعلام الجنوب ولافتات سياسية تطالب بمنح الجنوبيين حق «تقرير مصيرهم والاستفتاء على الوحدة».

 

 

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

25,040,805