الخارجية الروسية: الجمود في تسوية الأزمة في سوريا يلغي نتائج مكافحة الإرهاب

سبوتنيك
2018-06-15 | منذ 5 شهر


صرحت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الجمعة، أن الجمود في عملية السلام في سوريا أمر غير مقبول، لأنه يلغي نتائج مكافحة الإرهاب في الجمهورية العربية السورية.

موسكو- سبوتنيك. وقالت زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي: "نود مرة ​​أخرى أن نشدد على أن التسوية السلمية في سوريا يجب أن تمضي قدماً. الجمود في هذه العملية أمر خطير للغاية، لأنه قادر على إلغاء مكتسبات كبيرة للأشهر الأخيرة في مكافحة الإرهاب، ويجب ألا نسمح بهذا".

هذا وما زال النزاع المسلح مستمراً في سوريا منذ آذار/مارس عام 2011. ووفقا لإحصاءات الأمم المتحدة، يتراوح عدد ضحايا العمليات العسكرية في البلاد بين 300 ألف نسمة وحتى نصف مليون نسمة. وتجري عملية التسوية للأزمة السورية على ساحتي أستانا وجنيف.

وأصبح مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي عقد في 30 كانون الثاني/ يناير في سوتشي، أول محاولة منذ بداية النزاع لجمع مجموعة واسعة من المشاركين في ساحة تفاوضية واحدة، وكانت النتيجة الرئيسية للمؤتمر قرار لإنشاء لجنة دستورية، ستعمل في جنيف.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

25,892,695