اجتماع طارئ للجمعية العامة للامم المتحدة حول غزة الاربعاء

ا ف ب
2018-06-09 | منذ 6 شهر

تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماعا طارئا في شأن غزة الأربعاء الساعة 19,00 بتوقيت غرينتش بناء على طلب الدول العربية، وفق ما أعلن ميروسلاف لاجاك رئيس الجمعية في رسالة إلى الدول الأعضاء الـ193.

وقال دبلوماسيون إنّ من المفترض أن يحصل خلال هذه الجلسة تصويت على مشروع قرار يطالب بحماية الفلسطينيين ويدين إسرائيل في شكل ضمني، وذلك على غرار مشروع قرار كانت الولايات المتحدة استخدمت قبل أسبوع حقها في النقض (الفيتو) ضده في مجلس الأمن.

وخلافا لقرارات مجلس الأمن، فإنّ القرارات الصادرة عن الجمعية العامة غير ملزمة.

وقال دبلوماسي من أحد البلدان التي أيّدت طلب عقد اجتماع طارئ في الجمعية العامة لوكالة فرانس برس طالبًا عدم كشف هويته "سنعمل الأسبوع المقبل للحصول على أكبر عدد من الأصوات" خلال عملية التصويت.

وانتقد السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة داني دانون، في بيان، الدعوة إلى تلك الجلسة. وقال "من المؤسف أنه بدلا من إدانة إرهابيي (حركة) حماس، فإن بعض الدول تسعى إلى تلبية احتياجاتها السياسية الداخلية من خلال تشويه سمعة إسرائيل في الأمم المتحدة".

في كانون الأول/ديسمبر، بعد استخدام الولايات المتحدة الفيتو في مجلس الأمن ضد قرار يدين اعترافها الأحادي بالقدس عاصمةً لإسرائيل، لجأت الدول العربية إلى الجمعية العامة حيث لا وجود للفيتو.

وقال مصدر دبلوماسي إنّ المبادرة لعقد اجتماع طارئ في الجمعية العامة الأسبوع المقبل "تأتي من منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية".

وحاولت دول أوروبية عدّة إقناع الفلسطينيين والدول العربية بعدم المطالبة بإجراء تصويت في الجمعية العامة بعد الفيتو الأميركي الأسبوع الماضي. وقال دبلوماسي أوروبي طلب عدم ذكر اسمه "الجميع قال لهم ألا يفعلوا ذلك".

ولم يتضح حتى الآن شكل الحماية الدولية التي يُطالب بها الفلسطينيون في قطاع غزة، وما إذا كان الأمر يتعلّق بمراقبين أو بقوّة لحفظ السلام. وقد توجهت البلدان العربية في الآونة الأخيرة بطلب الى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أجل أن يُقدّم مقترحات في هذا الشأن. لكن وفقًا لدبلوماسي طلب عدم ذكر اسمه، فإن غوتيريش قال إنه يحتاج الى تفويض من مجلس الأمن للنظر في هذه المسألة.

والجمعة قُتل أربعة فلسطينيين في قطاع غزة بأيدي جنود إسرائيليين قرب السياج الحدودي، خلال احتجاجات جديدة في الجيب الفلسطيني المحاصر.

وقُتل ما لا يقلّ عن 129 فلسطينيا في قطاع غزة بنيران إسرائيلية منذ أن بدأت في 30 اذار/مارس تظاهرات على طول السياج الحدودي، في وقت لم يُقتل أي إسرائيلي.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

26,383,625