صنعاء تحيي يوم القدس العالمي بمسيرة حاشدة

سبأ
2018-06-08 | منذ 2 شهر

شهدت العاصمة صنعاء عصر اليوم الجمعة، أكبر مسيرة جماهيرية بالمنطقة إحياءا ليوم القدس العالمي، تعبيرا عن أصالة ومبدئية موقف الشعب اليمني تجاه القضية المركزية للأمة.

ورفعت الحشود الجماهيرية في المسيرة الأعلام الفلسطينية واللافتات المؤكدة دعم الشعب اليمني لقضية الأمة المركزية فلسطين وارتباطه بالأقصى، وأن يوم القدس العالمي هو يوم للتعبئة.

وأكدت الحشود في المسيرة التي شهدت حضورا نسائيا كبيرا، أن الشعب اليمني جاهزا للتضحية في سبيل تحرير القدس والمقدسات الإسلامية ووقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة حتى تحقيق دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وحمل المشاركون مجسمات للمسجد الأقصى في دلالة تبين ما يحتله الأقصى الشريف من مكانة في قلوب أبناء الشعب اليمني وأن القضية واحدة والدم واحد.

وفي المسيرة حيت كلمة رئيس المجلس السياسي الأعلى الأخ مهدي المشاط التي ألقاها عضو المجلس السياسي سلطان السامعي، الحضور الجماهيري الكبير والمشرف في يوم القدس العالمي.

وقال" بكل فخر واعتزاز نقول للعالم هذا هو الشعب اليمني الذي لا يقهر ولا ينكسر هذا هو الشعب الثائر المقاوم الشجاع الذي يخرج للعام الرابع على التوالي في ظل العدوان لإحياء يوم القدس العالمي في آخر جمعة من رمضان وهو رافع الرأس شامخاً بين كل الشعوب يتحدى العدوان الأمريكي البريطاني الإسرائيلي الذي فشلت أدواته المتمثلة في السعودية والأمارات".

وأكدت كلمة الرئيس المشاط أن التطبيع العربي الذي تقوده السعودية والإمارات مع العدو الصهيوني لم يعد أمراً سرياً اليوم فلقد تمادت هذه الكيانات وغيرهما من الأنظمة العميلة حد المشاركة في تصفية القضية الفلسطينية.

وأشارت إلى أن هذه الأنظمة دعمت ما أقدمت عليه أمريكا من نقل سفارتها إلى القدس العاصمة الأبدية لفلسطين والتواطؤ بالصمت وعدم اتخاذ أي موقف يعبر عن إرادة الشعوب العربية والإسلامية.

ولفتت إلى إن المعركة مستمرة مع أعداء الأمة العربية والإسلامية فمحور المقاومة والممانعة اليوم أقوى عوداً وأشد بأساً وندعو للمزيد من الوحدة والتنسيق.

ودعت كلمة رئيس المجلس السياسي الأعلى، الشعوب العربية والإسلامية وكل القوى الحية فيها لأن ترفع صوتها وأن تعي عمق المؤامرة التي تحاك ضدها وأن تتحرك بخطوات عملية تليق بالقدس وفلسطين.

وأضافت" نحن على يقين بأن المفرطين في القدس والمسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى هم أعجز عن الدفاع عن مكة والمدينة التي هي الهدف الحقيقي للعدو الصهيوني والأمريكي ولو انتظرت الشعوب لحكامها من أجل التحرك فلن يحدث شيء فقد ظهر هؤلاء الحكام كعاجزين وتابعين للعدو الصهيو أمريكي".

وأوضح سلطان السامعي في الكلمة التي ألقاها نيابة عن الرئيس المشاط، أن الحرب على اليمن وسوريا والعراق وليبيا وإضعاف الجيش المصري والحرب على إيران وحزب الله هدفه الحقيقي تصفية القضية الفلسطينية.

وبين أن أول من تآمر على القضية الفلسطينية هو النظام السعودي ومن المتوقع استمرار تأزيم المنطقة وإذكاء الحروب لتنفيذ الأجندة الصهيونية وأطماع دول الإستعمار والهيمنة في المنطقة.

وقال سلطان السامعي في الكلمة " من هنا من صنعاء عاصمة الصمود والإباء والعنفوان عاصمة الوفاء لفلسطين والقدس والمسجد الأقصى نؤكد بدون مواربة بأن تحرير القدس يرتبط بتحرير نجد والحجاز وأرض الحرمين من الأسرة الحاكمة (بني سعود) الممول الأساسي للإرهاب والفكر التكفيري وداعش والقاعدة وكل الأفكار الدخيلة التي أوهنت وأضعفت من قدرات وإمكانيات أمتنا وشوهت الإسلام والمسلمين".

وأضاف" نحن في اليمن ندرك ذلك أكثر من غيرنا لما ألحقه هذا الكيان من دمار وعدوان في بلادنا مستخدماً كل الأسلحة المحرمة بهدف إضعافنا وثنينا عن مواقفنا التي تضع في أولوياتها الدفاع عن القضية الفلسطينية ودعم المقاومة في فلسطين بكل الوسائل الممكنة".

وجددت كلمة الرئيس المشاط التأكيد على أن هذا هو الموقف المبدئي للجمهورية اليمنية كون فلسطين بوصلة المسلمين الأولى والمعيار الحقيقي الأول لسلامة الوعي العربي والإسلامي.

وأكدت أن صمود الشعب اليمني سيتواصل ضد المؤامرات الأمريكية والصهيونية وأدواتها ومرتزقتها حيث أن استراتيجية مواجهة العدو اليوم أصبحت مختلفة عن السابق فهي تعتمد على الفرد في مواجهة الالة.

واعتبرت التطبيع والانبطاح القائم ليس سوى مرحلة مشوهة من تاريخ الأمة يتحمل وزرها قادة الأنظمة الخائنة والعميلة للعدو.. مؤكدة أن السعودية لو أنفقت نصف ما صرفته في حربها على اليمن من أجل فلسطين لحررتها.

وحيت كلمة الرئيس المشاط، أبناء فلسطين المشاركين في مسيرات العودة الكبرى التي فضحت صفقة القرن وكل حركات المقاومة في فلسطين التي تناضل من أجل تحرير أرض فلسطين المغتصبة.

كما حيت الكلمة الدول والحكومات الحرة التي رفضت نقل السفارة الأمريكية إلى القدس كجنوب أفريقيا وفنزويلا بوليفيا.

من جانبه أشار رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ رئيس التحرير ضيف الله الشامي إلى أهمية إحياء يوم القدس العالمي للتأكيد على تضامن الشعب اليمني ودعمه للأشقاء في فلسطين.

ولفت إلى ارتباط اليمنيين بالقدس الشريف وإعتباره القضية المركزية الأولى لهم .. مبينا أن الشعب اليمني خرج اليوم في هذه المناسبة وهذا الحشد المهيب ليقول للعالم أن اليمنيين رغم العدوان لن يتخلوا عن القدس وفلسطين القضية المركزية للأمة.

وقال" العالم الإسلامي اليوم بين دعوتين دعوة أطلقها المسلمون الأحرار لإحياء هذه المناسبة وأخرى أطلقها العدو الإسرائيلي عبر ناطق جيش كيان العدو الصهيوني لعدم التفاعل والمشاركة مع هذه المناسبة وعلى المؤمن أن يختار الطريق الذي يريده".

ولفت ضيف الله الشامي، إلى أن القضية الفلسطينية ستظل بالنسبة لليمنيين هي القضية المركزية ولن يفرطوا في المقدسات الإسلامية وسيقدم الغالي والنفيس من أجل الأقصى الشريف، كما يقدم التضحيات البطولية من أجل الحرية والكرامة في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي.

وأوضح رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ رئيس التحرير، أن اليمن قدم آلاف الشهداء للتصدي للعدوان السعودي الأمريكي دفاعا عن أرضه وسيمضي في خيار التصدي للعدوان حتى تحقيق النصر.

فيما دعا مسؤول الملف الفلسطيني لأنصار الله حسن الحمران، أحرار العالم إلى أن يكون هذا العام عاما لفلسطين، وتفعيل المقاطعة للبضائع الأمريكية والإسرائيلية.

وأشار إلى أن تطبيع بعض الأنظمة العربية مع كيان العدو الصهيوني ليس بجديد، بل ظهرت إلى السطح وعلاقاتهم قديمة.

وحذر الحمران من مشروع إسرائيل الكبرى التي تضم مكة والمدينة .. مؤكدا أن من فرط في القدس سيفرط في مكة والمدينة المنورة.

وفي المسيرة ألقى الشاعر معاذ الجنيد قصيدة أكد فيها تلبية الشعب اليمني لنداء القدس رغم العدوان الذي يتعرض له.

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

24,587,325