عدن: كشف تفاصيل مقتل مواطن واستهداف شرطة المنصورة

العربي
2018-05-13 | منذ 3 شهر

أعلنت إدارة أمن عدن التابعة للرئيس عبدربه منصور هادي، إلقاء القبض على أفراد عصابة مسلّحة تضمن فتيات، على صلة بعدد من جرائم القتل والسرقة.

وأكدت إدارة أمن عدن على «تورط العصابة بعدد كبير من جرائم القتل والسرقة آخرها جريمة قتل طالت مواطن في جولة كالتكس بمديرية المنصورة ليلة أمس، واستهداف شرطة المنصورة».

ونشرت الإدارة، تفاصيل التحقيق مع أفراد العصابة، حصل «العربي» على تفاصيلها: «وبحسب اعترافات أولية أدلت بها متورطات في جريمة مقتل المغترب ( ق. م .ق ) 39 عاماً؛ فقد قام المجني عليه باصطحاب فتاتين من أفراد العصابة على متن سيارته نوع نيسان بيضاء هما ( س .أ . ج) 20 عاماً و( م .ع .ع) 24عاماً»، مضيفاً بأنه «فيما كان المجني عليه يسير بسيارته بصحبة الفتاتين، جرى ملاحقته في جولة كالتكس من قبل عنصرين مسلحين من أفراد العصابة يركبان دراجة نارية؛ وبعد رفض المجني عليه الانصياع لعملية ابتزاز من قبل أفراد العصابة؛ أطلق عليه المسلحان النار ما أدى إلى مقتله على الفور ليغمى على إحدى الفتاتين اللاتي كنّ بجانبه فيما تمكنت الأخرى من الفرار – جرى القبض عليها لاحقاً من قبل أفراد أمن عدن».

وذكر في التحقيقات أنه «بعد إسعاف المجني عليه إلى المستشفى، والقبض على الفتاة داخل سيارتة، ونقلها إلى شرطة المنصورةـ لإجراء التحقيقات الأولية، إنهارت خلالها واعترفت بتورطها واشتراكها ضمن عصابة مكونة من أكثر من 15 فرداً بينهم نساء يمتهنون عمليات قتل وسرقة وابتزاز عبر إغواء الضحايا بالنساء واصطيادهم بالقرب من المجمعات الاستهلاكية والمحلات الراقية».

ووفقاً للتحقيقات قالت الفتاة إنه «يجري اختيارهم (الضحايا) بدقة من بين الأغنياء وميسوري الحال؛ حيث يقتصر دور الفتاة بالتعرف على الضحية ومن ثم الذهاب معه إلى موقع تقوم هي بتحديده باعتباره منزل صديقة لها، لاستدراج الضحية حيث يكون عدد من أفراد العصابة من المسلحين بانتظاره هناك لإرغامه على تسليم كل ما بحوزته من أموال ومقتنيات ثمينة فيما يتولى آخرون من أفراد العصابة تأمين الفتاتين منذ انطلاقهما من الموقع المحدد على متن دراجة نارية لضمان سلامتهما بداخل سيارة الضحية».

وأكدت إدارة الأمن أنه أثناء إجراء التحقيق مع الفتاة في قسم شرطة المنصورة ؛ هاجم مسلحون من أفراد العصابة كانوا على متن باص نوع «فوكس» المركز، بغية تحرير الفتاة، قبل أن يلوذوا بالفرار باتجاه حي الممدارة، حيث جرى ملاحقتهم من قبل طقم تابع لشرطة المنصورة، معزز بطقم تابع لـ«الحزام الأمني»، وعند اقتراب طقم «الحزام» من الباص الذي يحمل أفراد العصابة، قام أفراد العصابة «برمي قنبلة عليه، أدى انفجارها إلى استشهاد الجندي محمد معاوية، وإصابة جندي آخر هو أيمن محمد أحمد».

ولم يتسنى التأكد من صحة كل ما جاء في التحقيقات من أطراف محايدة، في انتظار رد أسرة المجني عليه، وإثبات الأمن جدية بالإيقاع بباقي أفراد العصابة.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

24,590,618