مسؤول كبير: لبنان يعتقد أن الحريري محتجز في السعودية

رويترز
2017-11-09 | منذ 2 أسبوع

 

قال مسؤول كبير في الحكومة اللبنانية يوم الخميس إن لبنان يعتقد أن السعودية تحتجز رئيس وزرائه سعد الحريري مضيفا أن بلاده تتجه لدعوة دول عربية وأجنبية للضغط على الرياض لإعادته.

وقال مصدر ثان، وهو سياسي بارز مقرب من الحريري المتحالف مع السعودية، إن المملكة أمرته بالاستقالة ووضعته قيد الإقامة الجبرية. وقال ثالث على علم بالوضع إن السعودية تقيد حركته.

وأدخلت استقالة الحريري المفاجئة، التي أعلنها في كلمة بثها التلفزيون من السعودية، لبنان في أزمة سياسية عميقة ودفعته مرة أخرى إلى واجهة الصراع الإقليمي بين السعودية وإيران. كما أثارت تكهنات في لبنان بأن الحريري، حليف الرياض منذ فترة طويلة، أجبر على الاستقالة.

ونفت السعودية وأعضاء من حركة المستقبل التي يتزعمها الحريري ما تردد عن وضعه قيد الإقامة الجبرية. لكنه لم يدل بنفسه بأية تصريحات تنفي تقييد حركته. كما قام بزيارة لمدة يوم واحد للإمارات هذا الأسبوع قبل أن يعود إلى السعودية.

وقال مكتب الحريري في بيان إنه استقبل سفير فرنسا لدى السعودية يوم الخميس واجتمع كذلك مع رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى السعودية يوم الأربعاء والتقى السفير البريطاني والقائم بالأعمال الأمريكي يوم الثلاثاء.

وتقول السعودية إن حزب الله المدعوم من إيران ”خطف“ النظام السياسي بلبنان.

وفي خطاب استقالته، هاجم الحريري إيران وحزب الله واتهمهما بإثارة الفتنة في العالم العربي، وقال إنه يخشى اغتياله. وكان والده رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري قد اغتيل في تفجير استهدف موكبه عام 2005.

 

* أوامر توقيف بالسعودية

قال المسؤول الكبير ”لبنان يتجه إلى الطلب من دول أجنبية وعربية الضغط على السعودية لفك احتجاز رئيس الحكومة سعد الحريري. نحن نعتبر أننا لم نتسلم الاستقالة بعد وسعد الحريري لا يزال رئيس حكومتنا“.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه لأن الحكومة لم تعلن موقفها بعد ”الإبقاء على الحريري مقيد الحرية في الرياض يشكل اعتداء على السيادة اللبنانية. كرامتنا من كرامته. وسوف نعمل مع الدول على إعادته إلى بيروت صونا لهذه الكرامة“.

وقال المسؤول إن الحريري ما زال رئيسا لوزراء لبنان مؤكدا ما صرح به مسؤولون آخرون بالحكومة اللبنانية من أن الرئيس ميشال عون لم يتلق استقالة الحريري بعد.

ويريد عون أن يعود الحريري إلى لبنان لشرح أسباب إعلانه الاستقالة قبل أن يتخذ أي إجراء.

وتزامنت استقالة الحريري، وهو رجل أعمال كبير له استثمارات ضخمة في السعودية، مع حملة توقيف في السعودية شملت أمراء ووزراء ورجال أعمال نسبت إليهم اتهامات بالفساد.

وقال المصدر الثاني، وهو سياسي لبناني كبير قريب من الحريري، إن رئيس الوزراء سافر إلى السعودية حيث أمليت عليه الاستقالة.

وأضاف أنه صدرت أوامر بأن يلقي بيان الاستقالة وأنه رهن الإقامة الجبرية منذ ذلك الحين.

وذكرت قناة المنار التلفزيونية التابعة لجماعة حزب الله الشيعية المدعومة من إيران أن عون يجري مساعي دبلوماسية ”لكشف الغموض الذي يلف استقالة الحريري“.

وتولى الحريري السلطة العام الماضي في إطار اتفاق تولى عون المتحالف مع حزب الله الرئاسة بمقتضاه.

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,176,279