وكيل الامين العام للأمم المتحدة للشئون الانسانية يقدم إحاطته لمجلس الامن بشأن اليمن

متابعات
2017-11-08 | منذ 1 أسبوع

قدم وكيل الامين العام للأمم المتحدة للشؤون الانسانية ومنسق الاغاثة في حالات الطوارئ بمجلس الامن احاطته حول الوضع في اليمن خلال الجلسة المغلقة التي عقدت الاربعاء 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، حول اليمن.

وقال لوكوك، زرت اليمن في الفترة من 24 الى 28 اكتوبر الماضي وكانت اول زيارة لي الى هناك كمنسق للاغاثة في حالات الطوارئ.

واضاف: زرت محافظات عدن ولحج وصنعاء والحديدة وحجة وعمران حيث التقيت بالمئات من اليمنيين الذين أخبرني العديد منهم قصصا عن معاناة مروعة. ولذا أردت أن أغتنم هذه الفرصة لمشاركة بعض استنتاجاتي.

أولا، لا يزال الصراع في اليمن نشطا عبر العديد من الجبهات. في الواقع، خلال بعثتي، تم الإبلاغ عن ست غارات جوية بالقرب من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في صنعاء بعد ساعات من وصولي إلى صنعاء، مما تطلب من الموظفين الاختباء. ستشهدون جميعا تقارير عن مزيد من القتال في الأيام الأخيرة، بما في ذلك الغارات الجوية والهجوم الصاروخي على شركاء التحالف الذين يدعمون الحكومة الشرعية في اليمن.

وأكد انه يشعر بقلق عميق ازاء العنف الأخير والمستمر في عدن الذي يهدد بشكل مباشر عمليات الأمم المتحدة وغيرها من عمليات الوكالات الإنسانية الدولية - وبالتالي يهدد مباشرة حياة الملايين من اليمنيين، مشيرا الى ان النزاع يسبب الموت والإصابة والعنف الجنسي والدمار والتشريد الجماعي وفقدان سبل العيش والجوع والمرض. وساعدني السفر على جانبي الخطوط الأمامية للصراع على فهم العواقب المتتالية على المدنيين.

وتابع: اناشد مرة أخرى الجميع أن يبذلوا كل ما في وسعهم لضمان الامتثال التام للقانون الإنساني الدولي، والقضاء على جميع أشكال التدخل في العمل الإنساني الأساسي، والتصرف بطريقة متناسبة، مع مراعاة عواقب أعمالهم على المدنيين.

وفي كل مكان ذهبت إليه، رأيت الطرق والجسور والمصانع والفنادق والمنازل التي دمرت بالغارات الجوية أو بالقصف.

واردف: قمت بزيارة مستشفيات في محافظتي لحج - تحت سيطرة الحكومة اليمنية - والحديدة - التي يسيطر عليها صانعو القرار في صنعاء. كلاهما بالكاد يمتلكون ماء أو كهرباء. في لحج، التقيت بأطفال يعانون من سوء التغذية الحاد الذين يقاتلون الموت - مثل رفا التي تبلغ من العمر ستة أشهر. وهي تعاني من آلام في الصدر، فضلا عن سوء التغذية الحاد منذ الولادة. ويعاني مليوني طفل في اليمن دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد ويتعرضون لخطر الموت.

وقال: وفي الحديدة، التقيت نوره البالغة من العمر سبع سنوات. وتبلغ وزنها 11 كيلوغراما - وهو متوسط وزن طفل يبلغ من العمر عامين، وليس في السابعة من عمره. وقال د. خالد، مدير مستشفى الثورة، حيث يتم علاجها، إن الموظفين هناك يحولون بانتظام الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد بسبب عدم قدرتهم على استيعابهم. والتقيت أيضا ببعض من الـ 3 ملايين شخص الذين أجبروا على الفرار من ديارهم، وشهدت ظروف معيشتهم المروعة.

وتحدث لوكوك عن زيارته لمخيم النازحين في مديرية عبس، في محافظة حجة، وقال التقيت بفاطمة 25 عاما. هربت مع عائلتها من صعدة. كانوا يعيشون حياة جيدة من مزارعهم الصغيرة. وتتوقع فاطمة الآن أن تنجب طفلها السابع هذا الشهر. وتعيش مع زوجها المعاق الذي لا يستطيع العمل واطفالها في خيمة مهترئة مصنوعة من الأغطية البلاستيكية مع إشراف طبي غير كاف. ويعيشون عن طريق التسول والمساعدة الإنسانية.

ولفت، وتضررت النساء والفتيات بشكل خاص في هذه الأزمة. وقبل النزاع، كان العنف القائم على نوع الجنس منتشرا على نطاق واسع في اليمن، حيث تتعرض ملايين الفتيات والنساء للخطر. ولكن معدل الحوادث قد ارتفع منذ بدء الصراع.

والتقيت بالعاملين الصحيين الذين لم يتلقوا رواتبهم منذ شهور، وهم بالكاد يستطيعون تحمل تكاليف النقل للوصول إلى العمل، ولكنهم يتكلفون ببراعة لاحتواء أزمات سوء التغذية والكوليرا. وسمعت من الأطفال الذين لم يذهبوا إلى المدرسة لمدة عام تقريبا لأن رواتب معلميهم لم تدفع.

وقال في جميع أنحاء البلاد يتم ابقاء اليمنيين على قيد الحياة بفضل عمال الإغاثة الشجعان والملتزمين، والعمل في ظل ظروف صعبة للغاية. لقد شهدت عزمهم على خدمة الشعب اليمني.

وتحدث: كما نعلم جميعا، فإن التوصل إلى حل سياسي لهذه الأزمة سيؤدي إلى نهاية مستدامة للمعاناة الرهيبة. وعلينا جميعا أن نفعل كل ما في وسعنا لدعم ذلك.

وفي غضون ذلك، سأؤكد على ثلاثة مجالات يلزمنا فيها إحراز مزيد من التقدم.

أولا، سمعت مرارا وتكرارا من اليمنيين العاديين ومنهم في مناصب السلطة حول الحاجة الملحة لتغطية رواتب الموظفين العامين البالغ عددهم 1.25 مليون. فالرواتب غير المدفوعة هي المحرك الرئيس للاحتياجات الإنسانية - سواء من خلال التأثير المباشر على دخل الأسرة البالغ 8 ملايين نسمة، أو عن طريق إبطاء أو وقف العمليات في الخدمات الأساسية القليلة المتبقية التي لم تتضرر أو تدمر بسبب القتال.

واشار الى ان الأطباء والممرضات، توقفت المستشفيات ببساطة - حيث أن 45 في المائة فقط من المرافق الصحية تعمل بكامل طاقتها. ويفتقر نحو 15 مليون شخص إلى إمكانية الحصول على المياه النظيفة أو الصرف الصحي أو النظافة الصحية أو الخدمات الصحية.

واكد بدون عمال الصرف الصحي، تتراكم القمامة في الشوارع، مما يخلق الظروف المثالية للكوليرا. وبدون المعلمين، تظل المدارس مغلقة.

وتابع: ثانيا، يجب توفير الموارد الكاملة للاستجابة الإنسانية لأزمة أسوأ جوع في العالم وتفشي الكوليرا.

واضاف لوكوك ، تمول خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن بنسبة 57 في المائة بمبلغ 1.3 مليار دولار من المبلغ المطلوب والبالغ 2.3 مليار دولار من أجل الوصول إلى 12 مليون شخص هذا العام. والأمم المتحدة وشركاؤنا على استعداد لزيادة الدعم. ولكننا بحاجة إلى دعم أكثر سخاء وفي الوقت المناسب من المانحين. ومن أجل الوصول إلى عدد أكبر من الناس من خلال الاستجابة المنسقة، أطلب من الجميع أن يمولوا مباشرة خطة الاستجابة الإنسانية اليمنية، بما في ذلك من خلال الصندوق الإنساني في اليمن، وتنفيذ التعهدات والالتزامات بسرعة أكبر. وعلى الرغم من التحديات، وصل الشركاء في المجال الإنساني بالفعل إلى 7.7 مليون شخص هذا العام بمساعدة مباشرة.

وقال: بما أن قدرتنا على توسيع نطاق المساعدة الإنسانية تعرقلها أيضا قيود الوصول يجب على جميع أطراف النزاع توفير وصول إنساني آمن وسريع وبدون معوقات إلى المحتاجين، من خلال جميع الموانئ والمطارات، بما في ذلك ميناء الحديدة ومطار صنعاء. ويقدم المطار الأمل الوحيد للكثيرين لتلقي العلاج الطبي الذي يحتاجونه في الخارج.

واضاف أخبرني صانعو القرار في أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام في صنعاء أنهم سيتناولون القضايا المتعلقة بزيادة مستويات التدخل في عمل الوكالات الإنسانية، بما في ذلك معالجة قضايا التأخير في منح التأشيرات والعقبات التي تؤثر على المنظمات غير الحكومية، والحيلولة دون إجراء تقييم أساسي للاحتياجات حتى نتمكن من توجيه مساعدتنا بأقصى قدر من الفعالية.

نحن بحاجة إلى إحراز تقدم في كل من هذه المجالات الثلاثة ذات الأولوية حتى نتمكن من إنقاذ الأرواح وتخفيف المعاناة المروعة لملايين الرجال والنساء والفتيان والفتيات في جميع أنحاء اليمن.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,046,713