سوريا.. القطاع الزراعي بدأ بالتعافي في درعا

RT
2017-08-15 | منذ 3 شهر

 

أفادت وكالة "نوفوستي" بأن سكان محافظة درعا يستأنفون أعمال الزراعة في مناطق "تخفيف التوتر" بالمحافظة، الواقعة جنوبي سوريا، بعد أن كانت هذه المناطق تشهد معارك طاحنة.

بدأت الحياة تعود إلى طبيعتها في مناطق "تخفيف التوتر"، إذ يستغل المزارعون المحليون وقف إطلاق النار بضمانات روسية في هذه المنطقة. وقاموا بنقل محاصيلهم الزراعية من مناطق أخرى إلى مركز فرز الخضروات في منطقة "تخفيف التوتر".

وفي المركز يتم تنظيف وتغليف الخضروات بهدف بيعها، ويعمل في المركز، بحسب مديرها، حوالي 120 شخصا من مختلف المناطق في المحافظة، وتصل القدرة الإنتاجية له في الوقت الراهن إلى 600 طن من الطماطم في اليوم.

كما يقع في منطقة تخفيف التوتر، مصنع لإنتاج "دبس البندورة" يعمل بشكل متواصل، وأعرب مالك المصنع عن أمله بأن تدوم الهدنة لينعكس ذلك إيجابا على إنتاجية المصنع.

وتدخل مناطق من محافظة درعا في سياق مناطق تخفيف التوتر في سوريا، ولتنفيذ عملي لاتفاق وقف الأعمال القتالية وإحلال السلام بجنوب غرب سوريا، وقعت روسيا والأردن والولايات المتحدة في عمان على مذكرة بهذا الصدد.

وتوضح المذكرة حدود منطقة تخفيف التوتر في محافظات درعا والقنيطرة والسويداء، ونشر قوة لمراقبة وقف إطلاق النار. على إثرها، نشرت الشرطة العسكرية الروسية في مناطق تخفيف التوتر في سوريا، نقاط تفتيش، ومراكز مراقبة جديدة لضمان وقف الأعمال القتالية.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,046,791