موسكو تطالب لندن بتوضيح حقيقة العلاقة بين مؤسس "الخوذ البيض" و"القاعدة"

RT
2019-11-08 | منذ 2 أسبوع

طالبت وزارة الخارجية الروسية لندن بتوضيح ما إذا كان ضابط مخابراتها السابق ومؤسس منظمة "الخوذ البيض" في سوريا جيمس لو ميزوريه، على صلة بتنظيم "القاعدة" الإرهابي أم لا.

وجاء مطلب موسكو في تعليق المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخارفا على تصريحات أندرو موريسون، نائب وزير الخارجية البريطاني، التي ادعى فيها أن "الخوذ البيض" مستهدفة بحملة تضليل إعلامي من سوريا وروسيا.

وقالت زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي في موسكو اليوم الجمعة: "دعونا نرى من كان في بدايات ظهور هذه المنظمة... من المعروف بشكل مؤكد أن أحد مؤسسي "الخوذ البيض" جيمس لو ميزوريه، هو ضابط سابق في المخابرات البريطانية، وتحديدا في "Mi-6" مضيفة أنه يصعب التصديق بأن ذلك مجرد صدفة.

وتابعت: "لقد ترك هذا الرجل آثارا في العديد من النزاعات عبر العالم، بما فيها في البلقان والشرق الأوسط... فضلا على ذلك، يشير عدد من الباحثين إلى وجود صلات بين ضابط المخابرات السابق هذا ومنظمات إرهابية خلال عمله في كوسوفو، حيث كان فريقه، وفقا لبعض المصادر، يضم حتى عناصر من تنظيم "القاعدة".

وأشارت زاخاروفا إلى أن موسكو "تتطلع بشدة إلى سماع توضيح ما من لندن بشأن هذه الحقائق".

يذكر أن منظمة "الخوذ البيض"، التي نالت شهرة ودعما على نطاق واسع في الغرب، تزعم أن هدفها إنقاذ المدنيين في مناطق الحرب، ولكن السلطات السورية تتهمها بالارتباط بالمتطرفين وإدارة أنشطة دعائية معادية.

كما وصفت الخارجية الروسية أنشطة "الخوذ" بأنها جزء من الحملة الإعلامية لتشويه سمعة الحكومة السورية، وعلى وجه الخصوص، حمّلت موسكو "الخوذ" مسؤولية تدبير الاستفزاز الذي اتخذته الدول الغربية ذريعة لاتهام دمشق باستخدام السلاح الكيميائي وضرب مواقع عسكرية سورية في أبريل 2018.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

34,646,576